Menu
RSS
 ادارة الموقع

ادارة الموقع

رابط الموقع:

"نقابة الصيادلة" تتقدم بشكوى إلى رئاسة الجمهورية ضد وزير الصحة لإلغاءه قرار 200

 

 

 

قال الدكتور محى عبيد نقيب الصيادلة أن النقابة ستتقدم بشكوى إلى رئاسة الجمهورية غداً الخميس ضد وزير الصحة الدكتور أحمد عماد لإصداره قرارا أمس بالغاء قرار رقم 200 لسنة 2012 ، وذلك دون الرجوع الى النقابة بالمخالفة للقانون والدستور.

وأضاف أن قرار 200 كان يشترط موافقة النقابات الفرعية على الإسم التجارى للصيدليات والغاءه بمثابة تدمير للمهنة وسيساهم فى تمكين الدخلاء على المهنة من فتح صيدليات، مشيراً إلى أن النقابة شكلت لجنة منذ عامين لمحاربة الدخلاء على المهنة لمنع غير الصيادلة من فتح صيدليات حفاظا على صحة المرضى وتقوم النقابة الفرعية بموجب هذا القرار باجراء كافة التحريات اللازمة عن الصيدلية لضمان عدم اعطاء رخصة لغير الصيادلة.

واوضح عبيد أن قرار وزير الصحة تعدى واضح على حقوق الصيادلة المكتسبة ومحاربة للنقابة بعيداً عن المهنية باتخاذ قرارات تضر المهنة وتلغى دور النقابة، مشيرا الى ان الوزير فقد المهنية وانتقل من مصلحة الدولة الى صراع شخصى وكافة قرارته شخصية انتقاما من النقابة لوقوفها ضد قرار تحريك اسعار الدواء .
 ولفت الى ان وزير الصحة لايسعى الى تهدئة الاوضاع وانما يسعى الى تاجيج الراى العام الصيدلى ودفع الصيادلة للاضراب.

وأكد أن النقابة ستقوم بتحريك دعوى قضائية لإلغاء هذا القرار والطعن عليه للحفاظ على المهنة، مشيراً الى ان النقابة تنتظر التغيير الوزاري الذي ينقذ مصر من القرارات اللا مسؤولة لهذا الوزير.

 

 

 

قرارات اجتماع مجلس النقابة العامة ومجالس النقابات الفرعية يوم الأحد الموافق 29/1/2017

إن نقابة صيادلة مصر لن تخضع لقرارات متعسفة تضر بمصالح أعضائها وستظل تدافع عن المهنة وكرامتها تحت شعار "مهنتي هي وطني" فليس بعد الكرامة شئ ولا بعد مصالحنا شئ.
ومن منطلق الخوف على الوطن والبلبلة التي ستحدث فيه والخوف على المهنة من الضياع.
فإن النقابة في اجتماع مجلسها العام مع مجالس النقابات الفرعية قد قررت الآتي : 
11) الامتناع عن شراء أي دواء بالسعر الجديد اعتبارا من بدء تطبيق التسعيرة الجديدة وحتى يوم 10/2/2017 والالتزام بالبيع بالسعر القديم خلال هذه الفترة.
2) الحفاظ على هامش ربح الصيدلي طبقا للقرارات الوزارية السابقة بما لا يقل عن 233% للأدوية المحلية ولا يقل عن 15% للأدوية المستوردة مع زيادتها إلى 25% و18% عند إعادة تسعير الأدوية خلال 3 إلى 6 شهور أو الالتزام بقرار 499 كاملا غير منقوص مع استبعاد تقسيم الأدوية إلي أساسية وغير أساسية.
33) المطالبة بإصدار قرار وزاري بإلزام الشركات بارتجاع الأدوية منتهية الصلاحية وفقا للمقترح المقدم من النقابة العامة والآليات التي حواها هذا المقترح كاملا غير منقوص.
44) المطالبة بوقف الحملات المشبوهة الموجهة ضد صيادلة مصر التي تنال من دورهم الذي يقومون به لخدمة مجتمعهم.
5) تعليق لافتات على جميع مقار النقابات الفرعية بدأ من يوم 1/2/20177 للتعبير عن حالة الغضب والاستياء التي تعم جموع الصيادلة خوفا على مهنتهم .
6) إمهال جهود لجنة التفاوض حتى يوم 10/2/20177 وفي حال فشلها وهو ما لا تتمناه النقابة يكون القرار إضراب كامل لجميع صيدليات مصر على مستوى كل المحافظات بحيث يكون الغلق كليا بداية من يوم 12/2/2017 ويستمر حتى صدور قرار من مجلس النقابة طبقا لتطورات الوضع .
7) القيام بوقفة احتجاجية يوم 5/2/2017 أمام مبنى وزارة الصحة 
88) تناشد النقابة القيادة السياسية الحكيمة بالحفاظ على مكتسبات صيادلة مصر بإلغاء قرار وزير الصحة رقم 4 لسنة 2017 والذي يسمح بتغول الدخلاء من غير الصيادلة على المهنة وغل يد النقابة في مواجهة هذه الظاهرة والحفاظ على المهنة .

"نقابة الصيادلة" تعقد اجتماع تحضيري لمؤتمر اتحاد الصيادلة العرب

عقدت نقابة الصيادلة برئاسة الدكتور محي عبيد نقيب الصيادلة اجتماعاً تحضيرياً لمؤتمر اتحاد الصيادلة العرب والمقرر تنظيمه بالقاهرة في الفترة من 1 إلى 4 أبريل تحت شعار "الأمن الدوائي لدعم الاقتصاد القومي" واحتفاءاً بعودة نقابة صيادلة مصر إلى ممارسة دورها المميز والفعال باتحاد الصيادلة العرب .

حضر الاجتماع الدكتور على إبراهيم أمين عام اتحاد الصيادلة العرب والذي أكد أن المؤتمر يضع على رأس أولوياته الأمن الدوائي الذي  يحقق إنتاج دواء امن وفعال وكافي لوصوله أمناً، خالي من الغش والتزوير ليد كل مريض وفى متناول كل الشعب، لافتاً إلى الأمن الدوائي هو جزء لايتجزء من أمننا القومي وهو الطريق لدعم الاقتصاد من خلال تطوير وتحسين شركات إنتاج الأدوية والمستلزمات الطبية .

وأضاف أن المؤتمر سيطلق البورد الصيدلي العربي لتأهيل الصيدلاني علمياً ومهنياً وهو ماسيوفره له البورد والتعليم الصيدلي المستمر وأيضاً شهادات الزمالة العربية في شتى العلوم الصيدلية التي يحتاجها المجتمع بالإضافة إلى امتحانات لتوحيد شهادات التخرج من كافة كليات الصيدلة وتوحيد امتحان مزاولة المهنة بحيث يصبح الصيدلاني الذي يتخرج من الجامعات المصرية مؤهل للعمل الفوري في كافة الدول العربية ولاسيما دول الخليج دون الحاجة إلى الخضوع لامتحانات بها لمزاولة المهنة لديهم.

وأكد أمين عام اتحاد الصيادلة العرب أن مؤتمر القاهرة 30 يسعى لتحقيق وتطبيق عدة أهداف وسيسعى الاتحاد مع نقابة صيادلة مصر لتطبيقها في الوطن العربي بصفة عامة وفى مصر بصفة خاصة وأبرز هذه الأهداف تتمثل في دعم الصناعة الدوائية المصرية من خلال العمل على ربط شركات تصنيع الأدوية بمركز دعم الصناعة الدوائية باتحاد الصيادلة العرب وهيئة العلماء والخبراء "أبسو" ونقابة صيادلة مصر.

وأشار إلى أن دعم الصناعة الدوائية المصرية من خلال أيضا تنفيذ برامج علمية لرفع صادرات شركات الأدوية المصرية إلى السوق العربي والأفريقي إضافة إلى رفع كفاءة الدواء المصري وجودته من خلال حمايته وحماية الشركات المنتجة وحماية العلامات التجارية للأدوية من الغش والتزوير .

وشدد على أن أهم أهداف المؤتمر هي تأهيل الصيدلاني العربي بالتعليم الصيدلي المستمر من خلال البورد الصيدلي العربي ووضع امتحان لخريجي الجامعات الأجنبية الذين يرغبون في الدراسة أو العمل للاعتراف بالشهادات التي حصلوا عليها في العلوم الصيدلية ومعايرتها وفق الأسس العلمية السليمة للعمل بها في الدول العربية إضافة إلى وضع امتحان عربي واحد لمزاولة مهنة الصيدلة .

 

الجدير بالذكر أن المؤتمر مقرر أن يشارك فيه جميع الدول العربية أعضاء اتحاد الصيادلة العرب من خلال التمثيل الرسمي لرؤساء النقابات والمنظمات والاتحادات والجمعيات العلمية الصيدلية العربية، بالإضافة إلى كوكبة من العلماء المتميزين أعضاء هيئة العلماء والخبراء العرب(أبسو) ولفيف من الأساتذة والمتخصصين ورؤساء الجامعات وعمداء كليات الصيدلة ومديري مراكز الأبحاث العربية ورؤساء شركات الأدوية المصرية والعربية وبعض العالمية منها ومسئولي الدواء بالوطن العربي.

"نقيب الصيادلة" يطالب بإلغاء تسجيل أدوية الشركات الممتنعة عن التصنيع بغرض احتكاري

طالب الدكتور محي عبيد نقيب الصيادلة بإلغاء تسجيل أدوية الشركات التي تمتنع عن تصنيع الأدوية بغرض احتكاري، مشيراً إلى أن الصيدليات أوشك رصيدها الدوائي علي النفاذبسبب تنفيذ شركات الأدوية لإضراب فعلي عن تصنيع الدواء أو إعطائه لشركات التوزيع.

 وأضاف أن عداً من شركات توزيع الأدوية بدءوا تنفيذ خطة خفافيش الظلام بتقليل الإنتاج للضغط علي الدولة لرفع أسعار الأدوية والضحية هو المريض، فقد تم زيادة الأدوية بنسبة 20% في مايو الماضي والآن تسعي مافيا الأدوية إلي إقرار زيادة جديدة 50% بإجمالي زيادة 70% في 6 شهور فقط.

وشدد نقيب الصيادلة على ضرورة مراجعة حساب تكلفة إنتاج الأدوية علي الشركاتومراجعة المواد الخام الموجودة لدي كل شركة والمثبتة في كشوف التفتيش الصيدلي لمعرفة لماذا يتم تعطيش السوق رغم وجود رصيد كافي لديهم من الأدوية.

 

وأوضح أن تعليق العمل بالصيدليات 15 يناير المقبل من أجل المريض المصري والمطالبة بتوفير الأدوية في الصيدليات وإلزام الشركات بالتصنيعوإقرار تسعيرة عادلة لا عشوائية،إضافة إلى إصدار قرار بسحب الأدوية منتهية الصلاحية إنقاذا للمريض من إعادة تدويرها بمصانع بير السلم وحفاظا علي اقتصاديات الصيادلةبتطبيق قرار 499 علي جميع الأدوية.

الاشتراك في هذه خدمة RSS